رئيس التحرير: جمال الشناوي
حكايات

زوجتي خانتني.. وسبقتني وخلعتني.


  وائل فواد
12/14/2017 2:57:23 PM



"الخيانة" ليست موقفًا نقرأه في كتاب أو نشاهده في أفلام قصيرة، ولكن صدمة لن ننساها حينما يحاط بواقع يصاحبنا بخيبة أمل وجرح لن يداويه الزمن، هذا هو ملخص الصدمة التى حاصرت "عماد" عامل تركيب الأرضيات الباركيه، ليكشف له القدر خيانة زوجته له بعد زواجه منها بشهور قليلة، والتى تزوجها بعد وفاة زوجها الذي ترك لها طفلتين، بل أنه اكتشف أنها ضمن أسرة تعمل كلها في البغاء.
جلس عماد، العامل الخمسيني، على مقعد داخل "أخبار الحوادث" ليظهر بوجه عابس حزين والدموع داخل عينيه ساكنة لا تتحرك، ليتذكر اللحظات المؤلمة التى مر بها عندما دخل بيته إحدى المرات قبل موعد عمله ليجد رجلا مع زوجته داخل المنزل الذي يسكنه، وهو منزل حماته ويقيم فيه معها، فلم يتمالك نفسه من صدمته، وقرر أن يطلقها في الحال ويأخذ شنطة ملابسه ويرحل في هدوء، لكن الناس تدخلت وأقنعوه أن هذا الرجل هو قريب لحماته من بعيد كان يزورها، وعاد الرجل إلى منزل الزوجية يكمل حياته بعد أن أقتنع ببراءة زوجته.
واستكمل عماد.."انه وفي أول ليلة لزيجتنا عاهدتها بأني سأجعلها ملكة متوجة فوق رأسي طول العمر، وطلبت منها أن تصارحني بكل شيء بداخلها حتى نتغلب على أي مشكلة تواجهنا، ومرت الأيام بيننا وعشت معها أجمل أيام حياتي بالرغم من قصرها، لكن بعد فترة صغيرة جدا تبددت أحوالنا وأصبحنا في مشاكل مستمرة تكاد تكون كلها تافهة، واستمرت الحياة وكنت بحاول بقدر الإمكان أن أتلاشى أي مشاكل وأن أمتص غضبى تجاهها لكي لا تتفاقم الأمور ولا أحد يتدخل في أمورنا، لم أقصر معها أبدا في أي شيء من متطلباتها، لكنها كانت طول هذه الفترة تقابلني بالكره الداخلي والضيق.
لكن الأمور لم تدم طويلا، خصوصًا بعد أن شاهد الزوج زوجته في أحضان رجل آخر، ليجد رجالا غرباء حوله داخل منزله يمسكونه بقوة من كتفيه، وحماته تجلس بعيدا عنه تقول له.."كل عيش أحسن لك"، لكن الزوج المصدوم ادعى موافقته على الاشتراك في عملهم حتى حضر الليل وأخذ شنطة ملابسه ليهرب منهم مرة أخرى.
هذه المرة ذهب الرجل إلى قسم شرطة البساتين وحرر محضرًا ضد زوجته اتهمها فيه بالزنا، وفى الوقت ذاته ردت الزوجة بدعوى خلع ضد زوجها فى المحكمة، مبررة أنها تخاف ألا تقيم حدود الله وأنها تريد التفريق بينها و زوجها، وقالت الزوجة لمكتب نزاعات الأسرة "طلبت الخلع عشان زوجي بخيل ومش بينفق على المنزل وشكاك دائمًا إلى جانب مرضه بالغيرة من أى شىء مما جعلنى أشعر بحزن وضرر نفسى في حياتى معه".
وتابع الزوج: "أنا اتظلمت مع زوجتى كتير والدليل انى أدتها فرصة تانية بعد علمى بعلاقاتها قبل الزواج، ورغم كل شىء وجلوسى طول اليوم فى العمل والإتيان بمصاريف نجلتيها، إلا أنها خانتنى تانى وعلى سريرى وهى متقدرش تواجهنى بخيانتها، حياتى مأساة عشتها مع زوجتى لما اكتشفت خيانتها".
وعن قصة زواجه قال عماد: "أنا أعمل عامل تركيب أرضيات الباركيه، وكانت زوجتى تمت لي بصلة قرابة، وبعد وفاة زوجها الأول، عرضتها علي إحدى قريباتي، وعندما رأيتها أعجبت بها جدا وعرضت عليها الزواج وقبلت دون تردد، وكانت نيتي أن أضم ابنتيها الى حضني وأعمل على تربيتهما لوجه الله، وانتقلت للعيش في بيت أم زوجتى لكني فوجئت بكل المصائب التي كانت مخفية عني.
وأضاف: "تخيلت أنها ستحافظ على حبنا وزواجنا مثلما قالت وأن الأمور معى ستصبح أفضل، وحاولت بكل الطرق أن أوفر المال لإسعاد زوجتى وطفلتيها وعملت فى المساء بأحد الكافيهات كى أتحصل على راتب إضافى بجانب عملى الأساسى ولم أتخيل أن انشغالى بالعمل فى ساعات الليل والنهار سيترك لزوجتى الفرصة لفعل ما يحلو لها داخل منطقتها، والتى اكتشفت بعد ذلك أنها مشهورة بمثل هذه الأمور المشينة بين أهل المنطقة ".
ويكمل عماد حديثه.."الذي كسر ظهري بالفعل هو علمي بحمل زوجتي، وانا أعلم جيدا أني لا أستطيع الخلفة، واكتشفت أنها قيدت الولد باسمي داخل صحة البساتين بعيدا عني، من قيد الولد باسمي؟.. فأنا انكر نسب هذا الولد، واطالب بتحليل "دي ان ايه" للكشف عن نسبه الحقيقي، واطالب بفتح التحقيق في هذا الأمر.



الكلمات المتعلقة :

خلع