رئيس التحرير: جمال الشناوي
حكايات

ليلة عصيبة لنجم الكرة الشهير وزوجته في قسم قصر النيل


  ايمن فاروق
12/24/2017 1:54:14 PM



لاعب كرة قدم شهير انقلبت حياته رأسًا علي عقب مؤخرًا، تحول من شخص إلى شخص آخر، كانت له العديد من الصولات والجولات داخل المستطيل الأخضر وكان سببًا فى نجاح فريقه، لكن دوام الحال من المحال، أصبح اللاعب مثار حديث الوسط الكروي، بسبب سهراته وعدم حضوره التمرينات، ومشاجراته الدائمة مع زملائه، امتد ذلك أيضًا إلى بيته، حيث حررت زوجته ابنة رجل الأعمال الشهير محضرًا فى قسم شرطة قصر النيل ضده واتهمته بسبها والتعدي عليها، لكن فى النهاية تدخل الأهل والأقارب وتم الصلح بينهما، لكن تردد أن سبب التشاجر أيضًا سهرات اللاعب الدائمة إلى توقيت متأخر خارج المنزل.
وإليكم حكاية لاعب الكرة الشهير وزوجته داخل قسم الشرطة وسبب تحوله من لاعب ملتزم إلى شخص أطلق عليه زملاؤه لقب "المشاكس".

لاعب كرة صاحب مهارات عالية، توقع الجميع له مستقبلا باهرا فى عالم الكرة المصرية، يتميز بقدرته على المراوغة داخل الملعب، انتقل فى صفقة كبيرة من أحد الأندية الصغيرة إلى نادى كبير، فى صفقة وصفها الجميع أنها ناجحة، وإضافة إلى الفريق الكبير، وكما يستطيع هذا اللاعب المراوغة داخل الملعب، ويجبر على الخصم على اللعب معه بعنف، أيضا دخل هذا اللاعب فى الفترة الأخيرة فى مراوغات عدة خارجه، ليواصل مشاكله التى اشتهر بها فى الوسط الرياضي، لكن هذه المرة خارج المستطيل الأخضر، بل وخارج النادي أيضا، مشكلته هذه المرة فى عش الزوجية، حيث تعدى على زوجته بالضرب وتشاجر معها، مما جعلها تذهب إلى قسم شرطة قصر النيل، وتحرر محضرًا ضد زوجها اللاعب الشهير، واتهمته فيه بالتعدي عليه بالضرب بعد نشوب مشادة كلامية بينهما بسبب خلافات زوجية رفضت البوح بها فى سطور المحضر، مما اضطر رئيس المباحث إلى إحضار اللاعب، وكانت الزوجة الجميلة فى حالة غضب شديدة، وانهيار تام، وتطلب أن يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وبحكمة شديدة، تمكن ضابط مباحث القسم أن يحضر كبار عائلة الزوجة وكذلك الزوج، وتتم عملية تهدئة بين الطرفين، وبعد نقاش من الطرفين وعرض المشكلة وسببها، نجحت أسرة الطرفين في إقناعهما بالتصالح، وعزفت الزوجة عن تحرير محضر بالواقعة، ورحلا عن القسم فى توقيت متأخر.
يذكر أن علاقة اللاعب بزوجته، قبل ارتباطهما كانت مثار حديث الرأي العام، وبعد أن همس الكثير فى الوسط وخارجه عن علاقة الحب التى تربط اللاعب الشهير، بابنة رجل الأعمال الشهير، خرجت وقتها تلك الفتاة، وأعلنت خطوبتها باللاعب، صاحب الوجه الهادئ، رغم كثرة مشاكله، وبررت الخطبة المفاجئة أن حفل الخطوبة كان بسيطًا وحضره عدد محدود من الأهل والأسرة والأصدقاء المقربين، لكنه لم يكن سريًا، وسبب الإعلان فى وسائل الإعلام عن موعد خطبتهما هو انتهاء مسابقة الدوري الممتاز، وبعد فترة من الخطوبة، ومثلما كان خبر خطبتهما مفاجئًا، أعلنت أيضا خبر زواجهما بطريقة مثيرة ومفاجئة، بشكل رسمي، وبررت سبب زواجهما بطريقة مفاجئة بنفس السبب فى خطبتهما، وقالت آنذاك، أن حفل زفافهما لم يكن سرًا ولكن حضره عدد بسيط من الأهل، نظرًا لارتباط اللاعب بمباريات هامة مع فريقه فى الدورى.
يبدو أن هذا اللاعب يعشق الظهور وإثارة الشو الإعلامي حوله، نظرًا لكثرة مشاكله فى الفترة الأخيرة، حيث تم إيقافه مؤخرًا أكثر من مرة، وكأن المصائب بالنسبة له لا تأتي فرادى، دخل فى مشاكل عديدة متتالية، حيث قام المدرب بتجميد اللاعب وعدم إشراكه فى مباريات أخيرة لمشاكله مع بعض اللاعبين من زملائه ، مما آثار غضب مدربه واضطر لاستبعاده، ولأنه لاعب من طراز فريد، ومدربه يعرف مدى قدراته الهائلة وإمكانياته داخل المستطيل الأخضر، عقد معه أكثر من جلسة لنصحه وإرشاده بالابتعاد عن المشاكل، خاصة أنه استبعد قبل ذلك لعدم التزامه فى التدريب، وكثرة سهراته فى الكافيهات والنوادي الليلية التى أثرت على مستواه، كما إن هذه السهرات كانت أحد الأسباب فى مشاجرته مع زوجته التى كانت تنصحه بالابتعاد عن السهر لفترات طويلة ومتأخرة من الليل لكنه كان يضرب بنصائحها عرض الحائط، ويكرر سهره، مما اضطرها للبوح بما يفعله إلى مدربه العام، الذي جلس معه أكثر من مرة، وأشار له أنه لا مكان للاعب يسهر وغير ملتزم داخل النادي، الأمر الذي أثار غضبه وجعله يتشاجر معها، وتنشب مشادة كلامية بينهما اضطرت على إثرها الذهاب لقسم الشرطة وتحرير محضر لكنه انتهى بالصلح.
صولات وجولات اللاعب لم تنته عند هذا الحد، فاللاعب الذي راهن عليه الكثير داخل النادي من مسؤولين ولاعبين قدامى وكبار، خيب أمل هؤلاء فيه، وخاصة مدربه الذي كان متحمسًا له فى بداية مشواره للفريق، لكنه فور علمه بما يفعله اللاعب خارج المستطيل الأخضر، وعدم التزامه أصابه يأس شديد، وجعله يفكر بصورة جادة فى إبعاد اللاعب عن النادي آخر الموسم ، إن لم يعد إلى مستواه الحقيقي ويلتزم بعادات وتقاليد النادي، وترك فرصة من الوقت حتى يخيب ظنون الجميع فيه، وخاصة أنه أصبح متعصبًا وسريع الغضب داخل الملعب مؤخرا، مما جعل المدرب يصر على رأيه لأنه لم يكن هذا الشخص فى بداية مشواره مع الفريق.
ونظرًا لكثرة مشاكله داخل النادي، وتعنيف مدربه له أكثر من مرة، وتهديده بالاستبعاد زرع اليقين داخل وكيله الذي صرح أن اللاعب قد يكون خارج الفريق فى أقرب انتقالات وذلك لمعاملة مدربه له بسبب عدم التزامه، والسهر وعدم الاهتمام بنفسه كلاعب كرة، يحتاج للتأهيل والنوم الجيد، والتدريب، وعدم التغيب عنها، كما إنه تعرض لغرامات مالية كثيرة بسبب عدم التزامه فى التدريب والتواجد وتنفيذ مايمليه عليه مدربه، واستهتاره بالتعليمات.
أطلق عليه الكثير من زملائه، أنه أصبح هاويا للمشاكل والتشاجر، لدرجة انه تشاجر مع أحد اهم اللاعبين فى الفريق الذي يتميز بأخلاق عالية وأداء رجولي، وذلك لأنه عنفه على الدخول عليه بعنف أثناء التدريب، فتجاهل اللاعب الدائم لافتعال المشاجرات زميله الذي يعاتبه على الخشونه فى اللعب أثناء التدريب، مما جعل الآخر يستشيط غضبا، ولكن قبل أن يتطور الموضوع تدخل المدرب وفصل بينهما، وتدخل الكثير من اللاعبين للتهدئة بينهما، وغيرها من المشاكل التى افتعلها هذا اللاعب الذي نحن بصدده مع زملائه من اللاعبين.


الكلمات المتعلقة :

طلاق كرة قدم