رئيس التحرير: جمال الشناوي
حكايات

انتحلوا صفة ضباط ونصبوا كمائن وهمية لسرقة المواطنين بالجيزة!

الباشا "مزيف"!


  أحمد عبدالفتاح
9/26/2018 6:32:43 PM

غير مقبول أخلاقيًا وقانونا، أن تتقمص دور ضابط شرطة لإبتزاز المواطنين بدون وجه حق، ولكن هذا حدث عندما نصب الأصدقاء الثلاثة كمينا وهميا لفحص تراخيص السيارات، وفرض غرامات علي المخالفين بإيصالات وهمية، والأكثر غرابة وجرأة أنهم ارتدوا بدلة ميري وسرقوا المواطنين بالإكراه.
شاب يدخل قسم الهرم وتوحي من ملامحه انه تعرض للسرقة والضرب، يبكي بشكل هستيري، غير متمالك لأعصابه، اثناء ذلك يصادف قدوم رئيس المباحث القادم لتوه من مأمورية يأخذه الى مكتبه ويطلب من أن يحكي شكواه بعد ان يهدأ، قال الشاب: "اسمي "م . ح " 35 محاسب بإحدى الشركات الخاصة مقيم بميت عقبة اثناء ذهابي لعملي كعادتي استوقفني ضابط برتبة "رائد" ومعه 3 أمناء شرطة وطلب مني تحقيق شخصيتي ثم سألني "انت رايح فين" وطلب هاتفي المحمول وحافظة نقودي، وعندما رفضت اعطائه المحمول قاموا بضربي وشل حركتي حتى حصل على كل متعلقاتي بالقوة ثم قال لي "تعالى قسم الهرم بالليل استلم حاجتك بعد ما نفحصك" ثم تركني وغادر بسيارة ملاكي.
الحقيقة أنه لم يكن البلاغ الأول الذي يتلقاها رئيس المباحث، بل سبقه آخرون، تعرضوا لنفس الخدعة، على رأس قوة من مباحث القسم انتقلوا الى مكان الواقعة وفحص كاميرات المراقبة الموجودة بالمكان في محاولة للتعرف على المتهمين، بعد اسبوع من المراقبة اشتبه أحد معاوني المباحث في أحد المتهمين اثناء اعتراضه الشباب بزعم الكشف عنه عن طريق بطاقتة الشخصية، وتبين أن"الباشا" مزيف الذي ظل يردد، "انت بتكلم زميلك مينفعش تتعامل معاه بالأسلوب ده"، والمفاجآت تتوالى، اثناء عملية التمشيط تبين أن هناك اثنين أخرين يستقلان سيارة ملاكي سوداء اللون مرافقين للمتهم لتأمينه لكن لدى شعورهم بالقبض عليه فرا هاربين.
داخل قسم شرطة الهرم اعترف المتهم: كان نفسي أبقى ضابط بحق وحقيقي لكني في الحقيقة أنا من أسرة لا تصلح أن يكون فيها ضابط شرطة، فقررت أن أمارس هذه المهنة على طريقتي الخاصة، بهذه الكلمات أعترف المتهم الذي يدعي " أ. ف " 32 عاما مقيم بحلوان، وبتفتيشه عثر بحوزته على طبنجة صوت عيار 9 مم و7 طلقات وجهاز لاسلكي وكارنية شرطة برتبة "رائد" يحمل اسم وصورة المتهم مزور و7 أقراص مخدرة وبالكشف الجنائي عليه تبين انه يعمل سائقا.
يضيف المتهم: بسبب ظروف اسرتي المادية لم أستطع استكمال تعليمي، عملت سائقا لكن حب السيطرة في دمي، فقلت أيه المانع أني أكون ضابط مزيف، ثلاث سنوات وأنا "أثبت" الناس في الشارع واستولي على أموالهم ومتعلقاتهم الشخصية دون أن ينكشف امري وقمت بشراء جهاز لاسلكي مواصلًا خداع الناس حتى أتقبض علي.
الحكاية الثانية
أما الواقعة الثانية فكانت من نصيب قسم الطالبية عندما تقدم عدد من المواطنين أفادوا بقيام 4 أشخاص بإيقافهم وادعوا أنهم ضباط أمن وطني أمام إحدى المولات الشهيرة بشارع الهرم وحصلوا منهم على متعلقاتهم وطالبوا منهم الحصول عليها من قسم شرطة الطالبية.
أخطر رئيس المباحث مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي امر بتشكيل فريق بحث للقبض على المتهمين، بإعادة مناقشة اصحاب البلاغات ادلوا بأوصافهم وعليه تم رسم خطة محكمة للإيقاع بالمتهمين استهدفت تحديدهم واماكنهم وبتفتيش شققهم عثر بداخلها على كارنية ضابط شرطة مزور بإسم " عبدالمنعم المرسي" وملابس ميري برتيه نقيب واخرى مقدم تم التحفظ على المضبوطات ولم يبق سوى الوصول إليهم، اثناء ذلك معلومة تصل لفريق البحث تفيد بتردد واحد من المتهمين على أحد الكافيهات بمنطقة العمرانية، وعليه تم رصده وضبطه، وداخل قسم الطالبية اعترف المتهم بتكوين تشكيل عصابى لسرقة رواد البنوك، وكانت آخر جرائمهم الإستيلاء على 50 ألف جنيه من موظف أثناء خروجه من إحدى البنوك.
تم تحرير محضر بالواقعتين واخطار مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة الذي أمر بإحالة المتهمين في الجريمتين الى النيابة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق بعد أن وجهت لهم تهمة انتحال صفة والتزوير والبلطجة.
فريق البحث
اللواء دكتور مصطفي شحاتة مدير أمن الجيزة
اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
العميد أسامة عبدالفتاح رئيس قطاع غرب الجيزة
المقدم محمد الصغير رئيس مباحث قسم شرطة الهرم
المقدم مصطفي عبدالله رئيس مباحث الطالبية


الكلمات المتعلقة :