رئيس التحرير: جمال الشناوي
ريشة وقلم

اعترافات قاتل عجوز الأميرية!


  تحقيق: ضياء جميل
4/17/2017 4:01:01 AM

" حرامي ، حرامي ، أحمد عبد الباسط هيقتلني "، جملة فارقة في حياة عجوز الأميرية تسببت في إنهاء حياته بطريقة بشعة، بعد أن خرج من شقته وشاهد لصًا يسرق ماكينة خياطة من مدخل العقار الذي يقيم به، وعندما استغاث بالجيران قام اللص بالاعتداء عليه وذبحه بطريقة بشعة حتى فارق الحياة، المثير للشفقة في هذه الجريمة انه بعد القبض على القاتل اعترف أمام ضباط المباحث بأنه مدمن هيروين وارتكب الواقعة من أجل سرقة ماكينة خياطة لشراء تذكرة هيروين.
تفاصيل إكثر إثارة في السطور القادمة،
أحمد عبد الباسط شاب في بداية العقد الثالث من العمر، من أسرة فقيرة بمنطقة الأميرية والده عامل بسيط في إحدى الشركات ووالدته متوفية، الاسبوع الماضي أصبحت قصة أحمد حديث أهالي الحي الشعبي بعد الجريمة البشعة التى ارتكبها، تعود مأساته إلى 10 سنوات مضت عندما حصل على دبلوم الزراعة وبدأ يبحث عن فرصة عمل مثل أي شاب ولكن جميع محاولاته باءت بالفشل، بدأ يتعرف على أصدقاء السوء ويتعاطى معهم المخدرات بصفة يومية حتى تدهورت أحواله ودخل السجن أكثر من مرة، من وقتها وبدأ والده يطرده من المنزل وطلب منه أن يبتعد عن أصدقائه ولًكن أحمد كان يضرب بكلامه عرض الحائط، كان يتعاطى الهيروين باستمرار لدرجة أنه لم يستطع العلاج منه وفي أحد الأيام كان أحمد يريد شراء تذكرة هيروين أخذ يبحث عن أي أموال ولكنه لم يجد شيئًا، وأثناء ذلك همس الشيطان في أذنه بأن يسرق ماكينة خياطة موضوعة في مدخل عقار ملاصق له، وبسرعة البرق لبى نداء ابليس وبدأ يراقب حركة المارة وعندما سنحت له الفرصة تسلل إلى العقار وحمل الماكينة، وأثناء ذلك فوجئ برجل مسن يخرج من شقته وشاهده وهو يسرق ماكينة الخياطة وبدأ يستغيث بالجيران " حرامي حرامي "، لم يدر ماذا يفعل، وفجأة دفع الرجل داخل شقته وقام بذبحه حتى فارق الحياة ثم فر هاربا بعد أن اعتقد بأنه بعيد عن مستوى الشبهات.
جثة مسن!
بدأت الواقعة عندما تبلغ للمقدم محمد بهاء رئيس مباحث قسم شرطة الأميرية بالعثور على جثة بشقة كائنة بالعقار رقم 10 شارع محمد إبراهيم دائرة القسم، وبالانتقال والفحص بمعرفة العقيد علي نور الدين مفتش المباحث عثر على جثة المدعو محمد اليمنى رشوان حجازي 73 سنة بالمعاش ومقيم محل البلاغ مسجاة على ظهرها بأرضية صالة الشقة ويرتدى ملابسه كاملة وبها إصابات عبارة عن جرح ذبحى بالرقبة بالمعاينة تبين أن الشقة بالطابق الارضى ووجد بعثرة بمحتويات الشقة وسلامة منافذها وعثر بمكان الواقعة على سكين مدمم وانتقلت الأجهزة الفنية في حينه، وبسؤال نجليه مفيدة محمد اليمنى رشوان 35 سنة ربة منزل ومقيمة محافظة الشرقية، محمود محمد اليمنى رشوان 32 سنة صاحب محل ومقيم محل البلاغ قررت الأولى بأنها حال حضورها لزيارة والدها المتوفى اكتشفت مقتله وأضاف الثاني بان والده المتوفى يقيم بالشقة بمفرده ولم يتهما أو يشتبها في احد.
وبإخطار اللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة أمر بتشكيل فريق بحث ضم اللواءين هشام لطفي وأشرف الجندي نائبي المدير العام واللواء أحمد الألفى مدير المباحث الجنائية والعميد أحمد خيري رئيس مباحث قطاع الشمال كان من أهم بنوده إعادة مناقشة نجلى المجنى عليه تفصيليًا عن ظروف وملابسات اكتشافهما الواقعة، حصر وفحص علاقات وخلافات المجنى عليه واستخلاص الاشتباهات من بينهم، حصر وفحص النوعيات الخطرة والمفرج عنهم حديثًا المشهور عنهم ارتكاب مثل تلك الحوادث، استهداف ذيول التشكيلات العصابية مرتكبي الحوادث المماثلة وتطوير مناقشتهم للربط بينهم والواقعة محل الفحص، الاستعانة بالتقنيات الحديثة، تجنيد المصادر السرية للمد بالمعلومات.
معلومة سرية!
وأثناء السير في إجراءات البحث وردت معلومات لفريق البحث مفادها أن المدعو أحمد عبد الباسط، عاطل ومقيم 9 حارة محمد المحمدى من شارع إبراهيم شلبى دائرة قسم شرطة الأميرية والسابق اتهامه في عدد 3 قضايا آخرهم 18 لسنة 2010م الأميرية سلاح ابيض والمعروف عنه تعاطيه للمواد المخدرة وسوء السمعة شوهد في وقت معاصر لارتكاب الواقعة حال خروجه من العقار سكن المجنى عليه مهرولا حاملا بيده كيس بلاستيك اسود اللون، وبإجراء التحريات تبين صحتها وان المذكور وراء ارتكاب الواقعة.
وعقب تقنين الإجراءات تمكن المقدم محمد بهاء رئيس مباحث الأميرية ومعاونه الرائد أحمد جمال من ضبطه وبمواجهته أمام العقيد علي نور الدين مفتش المباحث والمقدم شريف أبو المعالي وكيل الفرقة بالتحريات اقرها واعترف بارتكابه الحادث وأنه مدمن للمواد المخدرة ونظرًا لعدم وجود مبالغ مالية بحوزته دلف للمسكن الذي يقطن به المجنى عليه بنية سرقة ماكينة خياطة من فناء المنزل ، وأثناء ذلك حضر المجني عليه وفتح باب شقته وشاهده حاملا الماكينة فصاح حرامى حرامى فدفعه داخل الشقة لإسكاته فقام المجني عليه بالتعدى عليه بعصا يتوكأ عليها محدثا إصابة بالجبهة وظل يستغيث بالجيران مرددا " حرامى حرامى أحمد عبد الباسط هيقتلنى " فدخل إلى المطبخ وامسك بسكين تعدى به على المجني عليه بعد محاولة كتم انفاسه ولم يفلح في إسكاته، وأضاف أنه مسح بصماته الموجودة على السكين بمنشفة وضعها داخل كيس بلاستيك اسود اللون وترك السكين المستخدم في الواقعة بمسرح الجريمة وتخلص من المنشفة بإلقائها بأحد صناديق القمامة بالمنطقة، وقال المتهم لرجال المباحث منها لله البودرة هى اللى خلتني اعمل كده.
تحرر عن ذلك المحضر اللازم وأحاله اللواء حسني زكي نائب مدير أمن القاهرة لقطاع الشمال إلى النيابة العامة التى أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق وتشريح جثة المجني عليه لمعرفة أسباب الوفاة واستعجال تحريات المباحث حول الواقعة.


الكلمات المتعلقة :

الاميرية