رئيس التحرير: جمال الشناوي
ريشة وقلم

ابن الجيران "ضيع" سمعتي!


الرسومات ريشة: فاطمة حسن

  محمود هلال
5/6/2017 6:28:52 PM


لم تكن تعلم "رباب" انها ستكون ضحية لعبة قذرة لابن الجيران الذي استطاع أن يزين لها الحياة بكل ألوانها من خلال كلماته المعسولة التى من خلالها سيطر على قلبها بعد قصة حب دامت لعام ونصف.
لم تسلم نفسها له ولكنها اعطته الأمان بعد ان وثقت فيه من اول نظرة بينهما من خلال شرفة منزلها .. تعودت رباب على تلك النظرات التى يملأها الحب والحنان من عشيقها الذى بات يراقبها كلما خرجت من شرفتها حتى تطور الأمر إلى طلبه التحدث معها وترددها فى بادئ الأمر أن تعطيه رقم هاتفها المحمول ولكن امام ضعف قلبها الذى نبض له اعطته الرقم وتداولا اطراف الحديث بالساعات فى سمر الليالى .
تمر الأيام وقلب رباب يتعلق بابن الجيران اكثر فأكثر .. طلب منها أن يتقابلا فى احد الأماكن وقد كان .. كان ينتظرها امام جامعتها عقب الانتهاء من دراستها وخروجهما فى الأماكن العامة وتمكنه من نصب الشرك لها من اجل أغراض شيطانية تدور فى ذهنه , وما ان وجدت نفسها ستقع فى الشرك سرعان ما فاقت لنفسها ورفضت ما طلبه منها مؤكدة له انها ستنفذ له كل ما يطلبه ولكن فى الحلال .
وجد ابن الجيران نفسه امام امر واقع بطلب رباب منه ان يتقدم لخطبتها من اسرتها لتبدأ الحجج التى لا صحة لها فى الظهور من قبل الشاب بقوله انه لا يستطيع أن يتقدم لها الآن لعدم امكانية توفير شقة ومصاريف الزواج وغيرها من الأمور التى يستحيل أن يقدر عليها فى الوقت الحالى وانما سيبقى على وعده لها بأنها ستكون من نصيبه .
مراراً وتكراراً يحاول معها ان يقترب منها وينفذ مخططه الشيطانى ولكن رباب كانت دائمًا ما توقفه عند حده , وبتكرار ذلك الموضوع اكثر من مرة ايقنت رباب أن عشيقها لا يريدها سوى لجسدها وليس لقلبها مثلما اوهمها .. وجدت رباب نفسها فى حيرة من امرها كيف تخرج من هذا المأزق خاصة وهناك صور تجمعهما فى الأماكن التى كانا يخرجان فيها .. وما ان استقرت رباب على قرارها طلبت من عشيقها الانفصال لأنها لم تعد تشعر معه بالأمان .. باغتها على الفور بأنه لا يستطيع ان يبتعد عنها او العيش بدونها وقريبًا سيتقدم لها حال تحسن اوضاعه .. وكانت بداية المشاكل بينهما عندما اخبرته ان هناك شابا تقدم لخطبتها ووافقت عليه وكذلك اسرتها .
لم يتمالك العشيق اعصابه سوى أن هددها بالصور التى تجمعهما بنشرها على صفحات التواصل الإجتماعى فى حالة إذا تمت هذه الزيجة .. انهارت رباب فى البكاء وهى تتوسل له ألا يفعل ذلك لأنه سيدمر سمعتها فى المنطقة ولكنه لم ينتبه لدموعها الأمر الذى دفعها إلى تحرير محضر فى قسم الشرطة ضد عشيقها بأنه يهددها بصور فاضحة .
اصبحت الأمور اكثر تعقيدًا بعدما اخبرت رباب شقيقها بتفاصيل الواقعة والذى انهال عليها بالضرب المبرح ومحاولته الوصول الى عشيقها ولكنه ترك المنزل دون أن يعلم له طريق لحين تسوية الأوضاع تاركًا عشيقته تواجه مصيرها الأسود الذى كان سببًا فيه بعد ان وثقت فيه وسلمته قلبها ليخون العهد والوعد ويهرب من اجواء الواقعة حتى لا تلاحقه ايدى الانتقام .
محمود هلال

الكلمات المتعلقة :

حب جرائم شرف