رئيس التحرير: جمال الشناوي
ريشة وقلم

دموع زوجة: تحملت هفوات زوجي المليونير .. ولم يتحمل مرضى بالسرطان!


  هبة عبد الرحمن
2/3/2018 1:52:05 PM

زوجة جميلة هادئة الطباع .. لم يرحمها القدر يوما في حياتها .. تزوجت مرتين الاولى من رجل يحبها ويقدرها ،لكن اختاره الموت وتركها معذبه وحدها ومسئولة عن ابنتيها ثمرة زواجهما ،عاشت لتربيتهم ورعايتهم وبعد ان كبرا كانت النصائح لتتزوج مره أخرى ،وعندما قررت ان تتزوج من آخر أوقعها حظها العاثر فى المعنى الحقيقى للزوج الجبار القاسى القلب الذى لا يمكن ان تتحمله امرأه ،ورغم انها الوحيده التى تحملته لكنه لم يشفع لها ذلك عنده ،وطلقها غيابى وتركها بعد ان اخذ منها اجمل سنوات حياتها ،لانها وقعت فريسه لمرض السرطان!
الزوجه "ن" 55 عاما وقفت امام محكمة اسرة التجمع تقيم دعوى ضد طليقها "ع.أ" المليونير الشهير ،تطلب الحصول على نفقه بعد ان تركها شهور طويله قبل ان تفاجئ بانه طلقها غيابيا!
أخذ منى زوجى زهرة شبابى وطيبة قلبى وحنانى .. أغدقت عليه بحبى واهتمامى ورعايتى له ،وتحملت كل هفواته ونزواته وتصرفاته الغير لائقه ،فكان مدمنا للمخدرات وشرب الخمور ،وكان بعد ان يشرب لا يشعر بما يفعل من تصرفات مؤلمه ،فكان يضربنى ويهيننى .. لكنى كنت اسامحه وادعو له بالتوبه ،ولم أشكو لاحد من عائلته او اسوأ سمعته امام احد!
حتى ان الجميع كان يشهد لى باخلاقى الكريمه معه ،واستمر زواجنا لمدة 15 عاما وكانت دهشة اسرته من هذا الامر، فكنت اطول مدة زواج تمر عليه دون حدوث طلاق حيث كانت اطول مده قضاها مع زوجه لم تتعد الثلاث سنوات ،ومنها من لم يستمر لاكثر من ستة اشهر ،وكان ذلك بسبب سوء تصرفات زوجى ومعاملته السيئه مع زوجاته!
وتتذكر الزوجه "ن" الاحداث الصعبه التى مرت بها وتقول بدموع عينيها:
استيقظت فى احد الايام المشئومه ،وجدت نفسى متعبه بشكل ليس له مثيل ،لدرجة انى سقطت مغشيا على وعندما أفقت فى المستشفى علمت بانى اعانى من ورما ولابد ان اجرى بعض التحاليل لمعرفة ما اذا كان حميدا ام خبيثا ،كنت أبكى بحرقه واشعر بانى اموت من الخوف والصدمه فى نفس الوقت ،وذهبت لاجراء الفحوصات التى طلبها الاطباء دون وجود زوجى بجانبى الذى لم اتركه فى اى لحظه منذ تزوجته!
وتأكدت الصدمه فانا مصابه بسرطان واحتاج الى علاج مكلف ،وفيه نوع اذا لم اتناوله ليوم واحد سوف يقضى على حياتى .. كان بمقدور زوجى ان يجلبه لى من الخارج بمنتهى السهوله واليسر ،وأسرعت الى زوجى ويملأنى الامل بان يحتضنى ويواسينى ويطمأنى ،لم ادرك بانه سيتخلى عنى ويتركنى وحدى فى مهب ريح المرض اللعين يلتهمنى حتى الموت!
بكت عيناى امامه وقلت له بأسى لو كان لديه خادمه خدمته طوال خمسة عشر عاما وتحملت ما تحملته معه كان واجبا عليه ان يقف بجانبها فى محنتها ومرضها ، لكنه بقسوه وجبروت قال تزوجتك لانك امرأه جميله ولا يمكن ان اعيش مع امرأه مريضه بالسرطان يلتهمها ويضيع جمالها ويتساقط شعرها وتضيع ملامحها خلف هذا الغول ،وسألنى بقسوه جارفه " ما هو ذنبى حتى أتحملك بهذا المرض الصعب .. اذهبى لبناتك وعائلتك حتى يتحملوكى هم؟!"!
اسرعت الى محكمة اسرة التجمع حيث كان منزل الزوجيه ،وتقدمت بدعوى نفقه ضده ،وقدمت ما يثبت بانه طردنى من منزل الزوجيه قبل شهور طويله من تطليقى غيابيا ،وقدمت كل الاوراق التى تحمل تكاليف علاجه والتحاليل وغيرها والتى كانت فى خلال فترة زواجنا لكنه لم يدفعها ،والتى واجب على زوجى ان يتحملها ،كما قدمت ايصالات بثمن ايجار الشقه ايجار جديد والواجب عليه سدادها!
وبعد عدد من الجلسات صدر الحكم بحصول الزوجه على 55 ألف جنيه كنفقه زوجيه لها ونفقه لعلاجها ،لكن المثير ان الزوج المليونير البخيل قام بعمل طعن على الحكم ،والذى تحدد منتصف الشهر القادم للنظر فيه!

الكلمات المتعلقة :

محكمة الاسرة دعوى نفقة