رئيس التحرير: جمال الشناوي
شارع الصحافة

مواجهة ابو ضمير حي

هى مجزرة الوراق خارج الضمير الانساني يابرادعي ؟!


البرادعى و الاخوان

  يوسف وهيب
10/24/2013 8:13:32 PM

اغرب ما تراه و تسمعه ان احدهم يقول لك ان ضميره الانساني وجعه جدا ، لما شاف كذا و كيت ، و حين يري مثثيل لهذا الكذا و الكيت فإنه و يا للغرابة كأنه لم يسمع و لم ير !
بالامس صدعنا الدكتور محمد البرادعي و اتباعه و اخوانه ايضا ، ان الرجل الرقيق " ياااااااى " لم يحتمل شراسة الامن فى فض اعتصامي النهضة و رابعة رغم علمه ان كثيرين ممن كانوا بالاعتصامين كانوا مسلحين و لعله ايضا سمع تهديدات قادتهم الواضحة و الصريحة بالقتل و التفجير ، و ربما لم ير ايضا من سقط من شهداء الشرطة سواء فى رابعة و النهضة او كأنه لم يسمع عن استشهاد اللواء نبيل فراج فى كرداسة و لم يصل الى مشاعيره " الركيكة " كيف ان احد الارهابيين سقى جندى " مية نار " حين طلب ماء ليشرب و هو مصاب ! 
ها هى مجزرة اخرى استشهد فيها 5 مصريين منهم ملاكان صغيران هما مريم اشرف 8 سنوات و مريم نبيل 12 سنة ، و امراة و رجل اخر ، و اليوم استشهد خامسهم و هو الشاب محمد ابراهيم 17 سنة ، هذه المجزرة بكل احداثها و بشاعتها و جرمها الارهابي ، يبدو انها لم تهز مشاعير الدكتور الرقيق ، و لم يكلف نفسه حتى نقرتين على لوحة الكيبورد كى يكتب تدوينة و لو من كلمتين مثل "البقاء لله او الله يرحمهم او قلبي مع اهاليهم " حسنا لم يفعل الدكتور البرادعى شيئا من هذا ربما يتأكد المطبلون له و لـ " دميره " الحى اللى بيلعص ،ان" المشاعير الانسانانية " اصبحت عملة رديئة فى سوق السياسة و سلعة رغم انها رخيصة لكنها و بطريقة الاخ البرادعاوى صارت لمن يدفع !

الكلمات المتعلقة :