رئيس التحرير: جمال الشناوي
محاكم

تأجيل محاكمة نجل الفنان المرسي أبو العباس، بتهمة قتل زوجته وطفلتيه لجلسة 6نوفمبر


  حبيبة جمال
9/3/2018 1:03:44 PM

قررت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة في عابدين، تأجيل أولي جلسات محاكمة نجل الفنان المرسي أبو العباس، بتهمة قتل زوجته وطفلتيه خنقًا ببولاق الدكرور لجلسة ٦ نوفمبر لحضور محامي المتهم، ومناقشة الشهود.


كانت نيابة جنوب الجيزة الكلية، أمرت بإحالة نجل الفنان المرسي أبو العباس إلى محكمة الجنايات، بتهمة قتل زوجته وطفلتيه خنقًا ببولاق الدكرور.

وقال المتهم، إنه قتل زوجته وبناته بعد خسارته ثروته في البورصة، ومروره بضائقة مالية، حيث أكد أنه كان يخشى عليهن معاناة الفقر، مما دفعه لقَتلهن.

وكشفت تحقيقات النيابة بإشراف المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول، أن الأسرة أحفاد الفنان الراحل المرسي أبو العباس، مشيرة إلى أن العقار ملك شقيق وزير القوى العاملة الأسبق كمال أبو عيطة.

وأدلى الزوج بأقواله أمام النيابة من قبل، وبسؤاله عن الواقعة وكيفية اكتشافه الحادث قال إنه خرج من منزله الساعة السادسة مساء الثلاثاء الماضي، لمشاهدة مباراة منتخب مصر مع روسيا على أحد المقاهي وترك زوجته وطفلتيه نائمات، وفي الساعة الواحدة صباحا تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقة زوجته، تسأله عن شقيقتها نظرا لاتصالها هاتفيا بها وعدم ردها.

وأضاف أنه بعد الحديث انتابه القلق لتكراره الاتصال بزوجته وعدم إجابتها فعاد مسرعا إلى المنزل، مشيرا إلى أنه فور دخوله الشقة توجه إلى غرفة طفلتيه فعثر على ابنتيه جثتين هامدتين وأسرع تجاه غرفته فعثر على جثة زوجته ملقاة بين السرير والدولاب واكتشف فقدان مبلغ ٣٠٠ ألف جنيه من دولاب غرفته، قيمة شقة ورثها عن والده منذ 15 يوما والمبلغ المسروق كان ثمن الشقة.

وبتضييق الخناق عليه في مناقشته مرة ثانية عقب ملاحظة خدوش في جسمه حيث كشفت مصادر أمنية أن عدة أدلة قادت إلى الكشف عن ارتكاب نجل الفنان المرسي أبو العباس لجريمته أبرزها وجود خدوش في ذراعه لاحظها فريق البحث أثناء مناقشته.

وكان قسم شرطة بولاق الدكرور تلقى بلاغًا من عامل بالعثور على زوجته ونجلتيه متوفيات، وعلى جثثهن آثار خنق بالرقبة، وبالانتقال والفحص تبين أن الجثث لا تبدو عليها أي إصابات ظاهرية، وتشكل فريق بحث لسرعة كشف غموض الحادث.

وتبين من معاينة مسرح الواقع العثور على جثة الأم مخنوقة بـ"إشارب"، وبجوارها طفلتاها إحداهما مخنوقة بـ"سلك تليفون"، والأخرى بـ"مخدة".

وتبين من المعاينة الأولية وجود آثار خنق حول رقبتهن وسحجات وكدمات في مناطق متفرقة من الجسد.

وأضافت التحقيقات أن الضحايا زوجة المبلغ وابنتيها الكبرى، 14 سنة، والصغرى، 11 سنة، فارقا الحياة نتيجة تعرضهن للخنق على يد مجهول، وأحالت النيابة المتهم إلى محكمة الجنايات لنظر جلسة محاكمته والفصل في القضية ووجهت له تهمة القتل العمد.

الكلمات المتعلقة :