رئيس التحرير: جمال الشناوي
مقالات

أفلح إن صدق و لو بعد حين!


  - احمد سامح
11/27/2017 5:57:25 PM



الزميل العزيز الأستاذ ضياء رشوان نقيب الصحفيين الأسبق ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات الحالي دعا لمؤتمر صحفي حضرته كل وسائل الإعلام لشرح تفاصيل الحادث الإجرامي و الإرهابي الخسيس الذي لا يمت للإنسانية بصلة .. الزميل العزيز اعترف لأول مرة بأن ما يكتب في الصحافة الأجنبية و الوكالات ما هو إلا تعبير عن سياسات تلك الوكالات تجاه مصر و المصريين و اكتشف سيادته بأن كل الرسائل التي تلقتها وكالات الأنباء و الصحف الاجنبية لم تصف أي وسيلة منهم الحادث بأنه إرهابي إلا تويتة ارسلها الرئيس الأمريكي ترامب لإحدي الصحف .
قلت هذا الكلام مرارًا و تكرارًا فالذي يكتب تلك الاخبار هم مصريون ينتمون لأرض مصر و من يصور الفيديوهات التي تهين بلدنا هو مصري يشرب من ماء النيل و لكن الاموال والمستوى الاجتماعي يفرض عليه أن يكتم الحقيقة و يلونها بلون تلك الصحف والوكالات وتحديت الزميل ضياء أن يجد في أي من برقيات أو رسائل تلك الوكالات كلمة الفدائيين او الاراضي الفلسطينية أو حتى الإرهاب ضد مصر فسياسات تلك الصحف و محطات التليفزيون تابعة لسياسة بلادها و بلادها في الغالب إما أنها تصدر لنا الإرهاب او على اقل تقدير تستفيد من استمرار توتر المنطقة من اجل مبيعات السلاح و استنفاذ ميزانيات دول المنطقة مرة بالخوف و مرة بالدفاع عنها .
الملاحظة الثانية و التي اشار اليها الاستاذ ضياء أن هذا الحادث يعتبر من اكبر الحوادث في عدد الضحايا خارج بؤر الصراع وهو يدل على التخطيط الكامل للمنفذين وهو ما يضاهي إرهاب بوكو حرام في نيجيريا و التي تقول إن القاعدة وصلت الى سيناء و الأسلوب الذي اتبعه الجناة يقول إنهم درسوا المنطقة جيدًا و اختاروا التوقيت لكي يحققوا اكبر الخسائر.
لست مع من يقول أن الإرهاب يلفظ انفاسه الأخيرة في مصر و لكن الدلائل تقول إن هناك نقلة نوعية للعمليات تتبع انتقال بؤرة الصراع إلى حدود مصر الغربية وليس ادل عليها إلا تكرار محاولات التهريب للسلاح و الافراد من خلال الصحراء الغربية وهي إن دلت فإنها تقول ان هذا هو الطريق و إن تم ضرب بعض السيارات ...إلا أن هناك غيرها مستعد للمرور.
و السؤال اين سيذهب دواعش سوريا و العراق الذين هربوا برعاية غربية قطرية لكي يكونوا جيش الإرهاب في مناطق اخرى اولها مصر التي صمدت حتى الآن و تواجه الإرهاب المادي و المعنوي و جماعات الارتزاق باسم حقوق الانسان وحدها وما من احد قال لها انا معك ... الحسنة الوحيدة لهذا الحادث انه كشف الغطاء القذر عن وجوه من يتمسحون بالإرهاب و جعل في كل بيت في سيناء صوان عزاء و افقد من تمسحوا بالإسلام أي تعاطف من قبائل سيناء وهو ما يصب في مصلحة الحرب ضد خوارج الأمة و انصار القاعدة و ذبالين التاريخ.
كلام اعجبني:
- كم مرة ظلمنا أحبّة لنا دون أن نعلم خلفيات ظروفھم و أسباب تصرفاتھم .. ؟!
• لماذا نُطلق الحكم قبل أن نعرف الأسباب و نفھم الظروف !
• - قال "ابن سيرين" :
[ إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرًا ، فإن لم تجد له عذرًا فقل لعلَّ له عذر
حينما تجد إنسانًا. عصبيًا سريع الاشتعال فتأكد أن ضغطًا أو ظرفًا قد كسر قلبه وأدماه.
لذلك اقول دائما التمسوا العذر لأحبتكم فلا تعلمون ما بداخلهم
- إذا رأيت علاقة ناجحة بين اثنين فاعلم أنه ليس شرطا انهما متفقان في جميع الامور ولكن تأكد أن واحدًا منهما يتحمل الآخر
- إذا رأيت شخصًا يسامحك كثيرًا
فاعلم أنه:
يحترمك لدرجة كبيرة
ولا يريد أن يخسرك
فلا تتمادى في أخطائك


الكلمات المتعلقة :

ضياء رشوان