رئيس التحرير: جمال الشناوي
مقالات

حياة جديدة


  
1/9/2019 11:50:53 AM





الورقة الصفراء التي لم تسقط من علي الشجرة في الخريف .. خائنة في عيون أخواتها.. وتظل وفية في عين الشجرة فالكل يرى الموقف من زاويته ..
"الفيلسوف الروسى مكسيم جوركى" .


فى مشهد متكرر ، تهاجم الشرطة أحد مخازن الشركات الكبرى التى يملكها ملياردير شهير أو رجل أعمال يطل علينا مرة من نافذة السياسة وأخرى من خلال ملاعب الكرة ..وثالثة من باب البر والإحسان ..وربما يطل علينا منتقدا "تباطؤ تفعيل دولة القانون"..لتتم مصادرة كميات هائلة من الأغذية الفاسدة التى يجرى اعادة تغليفها فى عبوات تحمل تواريخ جديدة ..ربما لحوم فاسدة ، يكنز هو الملايين من جيوب الشعب ..ويترك لهم الأمراض التى تأتى على ما تبقى لهم من صحة ..وبحيلة قانونية ومدير "حبسي" ..يستطيع أن يظل الباشا بعيدا عن سيف القانون ..ويذهب أحد موظيفه نيابة عنه للتحقيق ...وربما فى مساء نفس اليوم يطل علينا عبر شاشات التليفزيون ..وعبر زملاء فى بلاط صاحبة الجلالة تبدأ عملية حظر "ملاكى" للنشر وتجد من يأتيك يدفع الأذى عن سيده ..فمره بحجه أن لا يدرى ما يحدث فى كل فروع شركاته ..وأنه فساد من موظف صغير ..رغم أن ثمن السلع التالفه لا يذهب إلى جيب موظف بسيط ..لكنه يتكدس فى خزينه الشركة . و الغريب أنه يتم تطبيق القانون فى حجب المعلومات عن الصحافة التى تضررت كثيرا بفعل فساد لحساب الزملاء .
الوضوح والشفافية والشجاعة عوامل أساس لإداره الدولة المصرية ..وكان الرئيس أقرب إلى طبيب وهو يشخص لنا حالة البلاد وأحوالها ..وأن ما اتيح له من معلومات كشف الكثير من " التحديات "..لو لم يكن رأس الدولة ورئيسها شجاعا فى التشخيص فلن يكون قادرا على العلاج ،ولو كان بطعم العلقم..فمثلا بعد عقود من تعليمات بعدم التوسعب الحديث عن معدلات انتشار فيروس سى الذى نهش أكباد المصريين لسنوات فى وقت تتغنى السلطة بإنجازات ..وتعدنا بثمار النمو ستتساقط على رؤوسنا ..حتى إنهار نظام نحر سوس الفساد والكذب على الناس أعمدته وأركانه .
كان السيسى مخلصا للناس فظل لوقت طويل يتابع شخصيا البحث عن علاج لمئات الآلآف من مرضى الكبد ..حتى باتت مصر نموذجا عالميا فى قهر فيروس قاتل ..سرق من بيننا أشقاء وأعزاء على قلوبنا ..فأغلبنا كان يقف عاجزا أمام المرض والألم لشقيق أو قريب ..لا يملك له سوى الدعاء بالموت ليرتاح من ألم لا علاج له .
كان السيسي وفريق مساعدوه يخلصون فى البحث عن العلاج ..وكانت عملية أشبه بالمعارك ..جابوا عواصم العالم ..واستطاعت مصر أن تتحول من موطن لمرض قاتل ..لتصبح أكبر مركز للعلاج الأرخص سعرا فى العالم ..ومازلت أذكر الفنان لطفى لبيب وهو يروى لنا أيام يناير 2011 ..كيف أنه انفق أكثر من 90 ألف دولار للعلاج من فيروس سى فى أمريكا .
الفيروس القاتل ربما هو الإنجاز الأكثر تماسا مع الناس ..وأعاد من بين أنياب الموت أكثر من مليون مصرى ..كانوا وعائلاتهم يتألمون ويعانون كل صباح ومساء ..فليس سهلا على النفس أن تتمنى موت عزيز لديك لتخفيف آلام جسده الذى صار نحيلا ..وتدعوا الله أن يخفف عنه .
هذا هو واقعنا الذى واجهه الرئيس بشجاعه وإخلاص نادرين ..هل تتوصر أن رئيس يتسلم السلطة وعدد القرى التى بها صرف صحى يصل بالكاد إلى 10 % ..بلغه الأرقام ..كانت القرى التى بها صرف صحى لا يصل إلى 450 قرية من أصل 4637 قرية على طول البلاد وعرضها ..وطبعا عدم وجود صرف صحى جيد ..فهو يكمل الدائرة الجهنمية للمرض .
مصر الجديدة لم تقبل استمرار هذا الوضع غير الإنسانى و الأخلاقى ..فكيف يرتضى مسئول على كرسيه بأن يغلق دائرة المرض على شعبه ..مصر الجديدة قررت رغم ضعف التمويل ..واستهلاك جانب كبير من الموازنة فى دعم يستفيد منه سكان القصور ..ويظل الفقير فقيرا ..ويزداد الأغنياء ثراءا بفعل المال العام ..
مصر الجديدة قررت العمل السريع ..وباتت القرى التى تم إنشاء شبكه صرف صحى مناسب لحياة الإنسان يقترب من 1600 قرية ..وبعد شهور ستصبح نصف قرى مصر بها صرف صحى .

الغريب أن كثيرون من نجوم المجتمع والسياسة ممن يعملون فى تجارة الدواء للناس ..إستغلوا أيام حكم عصابة الإخوان وقبلها ..وباتوا يحتكرون آلام الناس ويتربحون بها ومنها ..وتحركت الدولة وسحبتهم إلى المحاكم لتصدر أحكام تاريخية بالغرامة التى بلغت فى حكمين 10 مليارات جنيه ، لا أرى سببا فى تأخير تحصيلها وتجميد ارصده أصحاب تلك الشركات حتى يكون الحكم نهائيا ..ويتم تحويلهم لتمويل مشروعات العلاج أو الصرف الصحى ..هذا هو العدل ..واتمنى على أجهزة الرقابة أن تتبع شلل الفسده والمفسدين فى عالم السياسة و الإعلام ، التى تخدم تلك المافيا .



قبل أيام ..تقلت الشرطة معلومات عن شركة لم تكشف عن اسمه صاحبها ..ويبدو أنه شهيرا .... بتخزين كميات كبيرة من الأدوية المستوردة مختلفة الأنواع، وبعضها منتهى الصلاحية، والبعض الآخر أدوية مخدرة ، وجميعها مهربة وغير مُسدد عنها الرسوم الجمركية ، ومحظور تداولها بالسوق المحلى .. وذلك داخل أحد مخزنها بالعجوزة ..كميات كبيرة من الأدوية المهربة ..وطبعا لا أحد يعرف كيف دخلت البلاد ..ولم تكشف الشرطة عن شبكة المهربون فى منافذ البلاد ..وغالبا أكتفت بإجراءات قانونية ضد الشركة المالكة للمخزن فقط .

الشرطة ذهبت إلى النيابة وحصلت على الإذن بمهاجمة المخزن ..وكانت المفاجأة أن أغلب الأدوية خاصه بالأمراض المزمنه مثل "الضغط – السكر – الكلى – " ناهيك عن أمراض العظام و التخسيس و المنشطات ..معلومات محضر مباحث الأموال العامة تقول ان الكميات الكبيرة تم تهريبها من الخارج !!!!!
ويقول محضر الشرطة أن هذه الأدوية مهربة ولم تدخل البلاد بالطرق القانونية ..وطبعا كان هناك من الثغرات القانونية
وحضر الممثل القانونى للشركة ..وأحد مديرى المشريات بها ..ليعترفا بالتهرب الجمركى ويعلنان إستعدادهما للتصالح ..ليتم غلق القضية مقابل الغرامة ..ولكن لم تكمل جهات تحقيق أخرى فى مسار التهريب ..والأدوية المنتهية الصلاحية ..التى ستتسرب حتما إلى الأسواق ..و لا أظن أن وزارة الصحة تابعت القضية لتوصى بمصادرة الأودية المنتهية الصلاحية ...ولا تحركت إدارة مكافحة المخدرات لمصادرة الأدوية والأقراص المخدرة التى تخزنها الشركة
ولا تم إخطار الكسب غير المشروع ليبحث فى تضخم ثروة صاحب الشركة "وشركاه" ..أو للبحث فى ثروات موظفى منافذنا ..الذين شاركوا فى التهريب .
ليس هناك شك أن الشرفاء يشاركون فى معركة ضمن حرب بناء دولة قوية وجديده ..ولكن يجب بتر كل أذرع الفساد ..الذى يعشش فى أدراج مكاتب الموظف الصغير الذى يغلق شباكه فى وقت الآذان للحاق صلاة الظهر جماعه فى المصلحة التى يعمل بها .





* * * *


حياة جديدة ..مصر منذ 5 سنوات تتجه صوب الفئات الأكثر احتياجا ..قرابة ثلث الشعب ضاع من حسابات سياسات فوقية ظلت لسنوات تثق فى أوراق وتقارير يتم تستيفها فى دهاليز القاهرة ..على طريقه الدنيا ربيع ..وثمار النمو بتستوى فى فرن شله الجيل الجديد الذى هيمن على الحكم ..
رغم الإضرار الإقتصادية الضخمة والخسائر الهائلة التى تكبدتها مصر فى سنوات سبع عجاف ..إلا أن الإخلاص فى التشخيص والشجاعة فى وصف العلاج ..كانت هناك حملات تستهدف البسطاء والفقراء الذين سقطوا سهوا ..فتنبهت مصر الجديدة إلى ضروره حمايه الفقراء ..وخرجت مشروعات وطنيه بتمويل مشترك من الحكومة والشعب ..هل تتذكرون حادث سقوط سخرة المقطم ..التى سحقت العشرات فى العشش على سفح الجبل وحتى تتدحرج لتقبع فوق بيوت عشوائية أخرى ..الآن مصر على أعتاب الإنتهاء من كل المناطق العشوائية الخطرة ..ضمن مشروع صموح من بورسعيد شرقا حتى غيط العنب بالإسكندرية ..الحقيقة أن أى ضمير أنسانى لابد أن يرتاح لما حدث ويحدث فى الثورة على العوز والفقر والمرض .
عشنا سنوات وعقود نصرخ ..الفقر والجهل والمرض الثلاثى الذى شخصه عبد الناصر بدقه ..ولكن لم تتقدم الدولة بخطوه واحده فى مواجهه هذا الثلاثى بعد نكسه 1967 .
الآن مبادرة جديدة ..ل حياة جديدة للغائبون عن الحياة الكريمة ..وإن كنت اتمنى من القائمين عليها ..ألا يمنحوهم سمكة ليأكلوها ..ولكن عملوهم الصيد ..المشروعات الصغيرة لأسر فقيرة يتم تدربيها قبل تسليمها المشروع ..وربما أنشاء مجالس إدارة للمشروعات من البسطاء أنفسهم ..مع بعض من الخبرة من المجتمع المدنى فى الإدارة ..هذا المشروع لا يجب رغم سمو اهدافه ..أن يكون فرضه لحركة نمو لقهر الفقر والجهل والمرض .

الكلمات المتعلقة :